رحلت فهدة..

لا زلت أذكر ذاك اليوم الذي دخلت فيه إلي مركز الأورام.. كنت أحدثها ليومين متتاليين دون أن ترد.. أرسلت لي رسالة بسيطة: أنا في المستشفى ما أبيك تقلقين..
وأعلم أنه الخبيث الذي نهش جسدها منذ أن كانت في الخامسة عشر.. ولكنها كانت دائماً أقوى منه..
فهدة.. ومقاهي القاهرة حتى العاشرة صباحاً..
فهدة.. وشوارع لندن المليئة بالمارة..
فهدة.. وأسواق دبي التي ملت..
فهدة.. وقصة صداقة بدأت أمام مرآة في فندق الميريديان بالقاهرة واستمرت ٨ أعوام دون إنقطاع..
فهدة.. وابتسامة لم تفارق شفاهها رغم الألم..
فهدة.. حكاية الصبر.. القوة.. والشجاعة..
حكاية فتاة قالت للمرض: لا تهمني.. أنا أهم منك.. وكانت دائماً تقول: لو بقي من عمري أشهر سأعيشها بكاملها ولن أخسر منها يوماً..
فهدة.. والقلب الذي كان يستمع لشكوانا وآلامنا دونما تذمر..
فهدة.. الابنة.. الأخت.. الصديقة.. الحبيبة..
فهدة.. الروح المليئة بالحياة..
كيف ترحل.. وتتركني دون قلب يستمع لشكاوى ما بعد منتصف الليل..
كيف ترحل دون أن نذهب معاً لتعلمني ركوب الخيل كما اتفقنا قبل أيام..
كيف ترحل دون أن تقبل فرسها التي تنتظرها كل يوم..
كيف ترحل دون أن نذهب معاً في الرحلة التي خططنا لها في إحدى مقاهي التحلية..
كيف ترحل دون أن تقول لي وداعاً..
كيف ترحل دون أن تحصنني بما يساعدني لمواجهة ألم فراقها..
كيف ترحل دون أن تعلمني كيف أصبر مثلها.. وأقوى مثلها.. وأبتسم مثلها..
كيف ترحل دون أن تنتظرني أقبل جبينها وأقول: ارقدي بسلام..
كيف ترحل على ذاك السرير الأبيض اللعين..

ولماذا الآن.. لماذا الآن وأنا أحوج ما أكون إليها لتساعدني على استجماع قواي والمضي في هذه الحياة..

لماذا أيها الموت تخذلني دائماً.. لماذا..

يا رب لا اعتراض على حكمك.. ولكن الفقد موجع.. موجع..

فهدة.. كيف يحتضنها قبر صغير بعض أن احتضنها البياض أعواماً..

يا رب أجرني في مصيبتي وأخلفني خيراً منها.. يا رب أجرني في مصيبتي وأخلفني خيراً منها..

فهدة.. ستبكيك نجد.. والحجاز.. وأرض اليمن التي طالما تمنينا زيارتها ..
ستبكي روحك النقية.. وقلبك المليئ بصفاء ندر هذه الأيام..

وسيبكيك قلبي الذي أحبك.. كنت نعم الرفيقة والصديقة..

رحمك الله يا غالية..
رحمك الله يا حبيبة..

إنا لله وإنا له راجعون.. إنا لله وإنا له راجعون..

2 من التعليقات لـ “رحلت فهدة..”

  1. نوفه says:

    ابكيتني يا نقية
    انا موجوده من أجلك حبيبتي
    ستكونين بخير والله ستكونين بخير
    أعلم ان لا كلمات ستعزي قلبك الموجوع
    لكن ستعبرين هذه الأزمة على خير
    باذن رب كريم رحيم

  2. khaled says:

    لم يكن حب ساذج
    أبداً …. إنه الحب الصادق
    إنه الحب الذي يظل محفوراً بداخلك
    لا يعلو عليه حب آخر
    هو حب من نوع آخر
    أنا …. صدقاً عشته منذ عشرون سنة
    منذ عشرون سنة كان الرحيل
    أمام عيني وبين يدي
    رحلت وهي تبتسم لي
    دخلت في غيبوبة دامت يوم واحد
    تحير الاطباء في حالتها
    أفاقت حين سمعت صوتي
    افاقت لتقول لي بعينيها
    إني راحلة وعذراً سأتركك وحدك
    سأتركك تكمل المشوار وحدك
    لكنها قالت بعينيها ايضاً
    أشكر السماء أنك آخر شيء
    آخر شيء ستراه عينناي

    لا أخفيك أني تألمت كثيراً
    تألمت وأخفيت ألمي كثيراً
    تألمت وفضحني ألمي أكثر
    عشت حياتين
    حياة يراها من حولي
    وحياة أخرى أعيشها معها
    أعيش مع ذكراها
    أعيش مع أحلامنا التي لم تتحقق

    دعيني اقتبس تشبيه ” نوفة”
    حينما شبهتك بالنقية فأنا أيضاً
    أراك نقية
    صدقاً أنت نقية
    وأفضل شيء لتبقى الذكرى
    هو أن نحيا لنخلد تلك الذكرى

    لكن لا تبكي
    فالعيون النقية حرام أن تبكي

إكتب تعليقك