أريد قلبي فقط..

عندما أتيت..

تغيرت الكثير من الأمور في حياتي…

هانت علي دموعي..

وهان كل شيء.. من أجلك..

لم أعتقد أن بإمكان رجل أن يبكيني..

كنت دائما أجد البشر أقل من أن أنزف لأجلهم.. أقل من أن أعطيهم تلك القيمة أو المساحة في قلبي التي تسمح لهم بأن يتحكموا بمشاعري فيسببوا لي أي حزن..

أتيت أنت.. فكنت أقوى من ذلك..

كنت أقوى من كل تلك القناعات.. أقوى من كل الحواجز والأسوار..

أتيت فأخرجت المكنون..

ثم تأتي بكل بساطة لتطلب مني أن أتعامل مع الموضوع بعقلانية تامة دون أي إعتبار للمشاعر..

أعذرني يا “سيدي”..

لا أستطيع.. لا أستطيع أن أرمي بهذا الكم الهائل من المشاعر عرض الحائط وأسلط العقل.. لا أستطيع أن أسلمه زمام الأمور،، وإلا لكنت الآن أو لأصبحت في القريب بين يدي رجل آخر..

لا أدري كيف يمكنك أن تتماسك أمام الكثير من الأمور التي تحدث لي.. أو لك… ربما لديك قوى خارقة أنا لا أملكها..

ولا أريد أن أملكها..

لقد عشت ٢٥ عاماً من حياتي في إعطال تام لقلبي.. قلبي الذي لم يدق إلا في اللحظة التي إحتضنتني فيها.. قلبي الذي لم أشعر بوجوده إلا مع أول قبلة.. قلبي الذي بات ينبض بك.. لست على إستعداد أن ألغيه مرة أخرى عند كل قرار.. أو عند كل ردة فعل.. بل على العكس.. أريد لعقلي أن يتوقف عن العمل.. هذا العقل الذي لو كنت وضعت له إعتباراً عندما أحببتك.. لما فعلت!!

سامحني.. فآخر ما أفكر به الآن هو أن أعيده في المقدمة.. لا أستطيع.. شيء ما تغير.. هناك خلايا أخرى في داخلي بدأت تأخذ الصدارة.. وأنا مستمتعة بهذا.. فإن كان هذا يضايقك.. لا يهم!

ستبقى تحبني..

وتعتاد جنوني..

وبعدها ستعشقه..

قد قلت لك من قبل:

أنا : “معقدة”!.. مزاجية.. ملولة… نرجسية.. غيورة..

ووقعت في حبي..

فهذه إذاً: مسؤوليتك..

2 من التعليقات لـ “أريد قلبي فقط..”

  1. مجهول says:

    يا سعده هذا

  2. Elaf says:

    جمييل جداً، أحببته واحسسته يمثلني فأحببته اكثر ..

إكتب تعليقك