“هنا”…

“حطي راسك هنا.. ”

لا .. أريد أن أضع روحي.. وعقلي.. وقلبي..

أريد أن أضع كل أيام العمر التي مضت دونك..

وكل الأيام القادمة لأحياها معك..

أريد أن أضع “كلي”..

أريد أن أضع الليالي التي سهرتها أتخيل: كيف سيكون العشق الأول؟

أريد أن أرمي هناك كل الحكايات والقصص التي رسمتها لك قبل أن تأتي… فها قد أتيت.. وما عدت بحاجة لها..

أريد أن أرمي الذكريات البالية.. لا أريد أن تختلط بذكريات قديمة لا لون لها ولا نكهة..

أريد أن أفرغ كل محتويات العقل وأضعك أنت.. فقط أنت.. أريد أن أبدأ معك حياة جديدة… مليئة بك..

أريد أن أنساني “هنا”،،

أريد أن أنسى خوفي.. كل “فوبياتي” العتيقة التي بنيتها لأحمي نفسي من مما يحيط بي..

فـ “هنا”، أشعر بأمان.. أشعر بأنك حاجز بيني وبين كل ما قد يؤلمني.. أشعر بأنك ستلف ذراعيك حولي حتى لا يقترب مني أحد، وتغمض عيني حتى لا أرى ما قد يزعجني…

“هنا” أشعر بالاطمئنان..

أشعر بأن القادم  يدعوني أن أفتح ذراعي له.. وأن أستقبله بلهفة..

“هنا” فقط.. أشعر بدفء يذيب كل الثلج الذي اعتلى قلبي ..

“هنا” أريد أن تخرج أنثاك التي خبأتها لك ٢٤ عاماً..

“هنا”.. أريد أن: أكون..

وأكون..

وأكون..

لك“..

فقط.. “لك“..

إكتب تعليقك