أَغْرَق..

فتاة تغرق

كعادتي: عَنِيدة..

لا أقبل ما أسمع أو أقرأ بسهولة..

واليوم.. عندما قالت لي نجلاء أن مزجها “حَلِيمي” ، أخذتني معها، وقلبت مزاجي..

بحثت عن أغنية تليق بهَجرِك..

تليق برسائلي التي تستجديك رداً..

تليق بدُنياي التي غَلبها حُبك..

وعشقي الذي أعياه بعدك..

عبدالحليم.. لم يعجبني.. كأنما إجتمع هو ونزار ليستفزا قلبي..

“لو أنِّي أعرِفُ أنَّ الحُبَّ خطيرٌ جِدَّاً… ما أحببت”

ولكني كنت أعي.. كنت أعلم خطورته.. وأحببت.. وإن خيروني..  سأحبك مرة خرى..

لو أنِّي أعرفُ أنَّ البَحرَ عميقٌ جِداً.. ما أبحرت..”

ولكني أبحرت.. وفي وسط البحر.. رميت مجدافي إليك ولم تلتقطه!

“إشتقتُ إليكَ.. فعلِّمني.. أن لا أشتاق

علِّمني كيفَ أقُصُّ جذورَ هواكَ من الأعماق”

أرجوك أن لا تفعل..

فهواك، وشوقي إليك، هما ما يجعلاني أتشبث بالحياة.. فأنا أريد أن أحبك كل لحظة.. وأشتاق لك كل لحظة…

“إن كُنت أعزُّ عليكَ فَخُذ بيديّ..

فأنا : عاشقة : مِنْ رأسي حتَّى قَدَميّ”

عاشقة : مِنْ رأسي حتَّى قَدَميّ..

مِنْ رأسي حتَّى قَدَميّ..

حتَّى قَدَميّ..

إياك.. إياك أن تخرجني من هذا اليم..

وأتركني أغرق..

أغرق..

أغرق..

تعليق واحد لـ “أَغْرَق..”

  1. عابر says:

    بورك عنادك .. اغرقي بحفظ الله ..
    وأتمنى لك غرقا سرمديا

إكتب تعليقك