أنا.. وهو..

أحب المطبخ.. ولا يحبني..

أحاول التحرش به ولكنه لا يعيرني إنتباهاً.. أو  يشن علي هجوماً مضاداً أنتهي مهزومة به..

وأدفع الثمن : ليلة بلا عشاء!!

ما الحل ؟؟

كيف أتصالح معه؟ أو أعقد هدنة ؟؟

كيف أغويه وأجعله يحبني ؟؟

“الي يبينا عيت النفس تبغيه….. والي نبيه عيا البخت لا يجيبه”

تعليق واحد لـ “أنا.. وهو..”

إكتب تعليقك