إرشيف التصنيف: ‘حديث..’

هناك تعلمت.. وهناك أُعلم..

الأثنين, 2 مارس, 2009

لطالما حلمت..
أن أدخل فصلاً..
ولكن ليس كما دخلته دائماً..
بل أن أقف أمام الجميع.. وأعطي كل ما لدي..

التعليم.. بالنسبة لي.. طالما كان رسالة وعطاء..
ولطالما آمنت بأن هؤلاء الذين يبذلون جهداً.. حتى وإن كان سيئاً.. لأجل أن نتعلم شيئاً.. حتى وإن لم ينفعنا.. هم رسل..
يؤدون مهمة سامية..
فليس الكل لديه القدرة على العطاء..
وتقديم جزء من وقته.. وذاته.. للآخرين..

ربي.. كتبتها لي.. فوفقني بها يا رب..
تم والفضل والحمد لله وحده.. ومن ثم لدعاء والدي ودعمهم ودعم أخي محمد تعييني معيدة في جامعة الأمير سلطان..

أولى محاضرتي سوف تكون يوم الأحد القادم..
يا رب.. أعاهدك أن أعدل.. ولا أظلم أحداً.. وأن أكون أمينة في عملي..
وأن أكون عند حسن ظنك ما إستطعت..

“ربي أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحاً ترضاه”

لأجلنا.. قاوم..

الأربعاء, 11 فبراير, 2009

هل أكون أناية عندما أطلب منه أن يقاوم..
عندما أقول له.. لا تسلم للمرض.. مهما إحتل من جسدك.. قاوم.. قاوم..

جدي.. لا زال هناك الكثير لنحياه..
قاوم…  لم يأتي يوم عرسي بعد..
دوماً أحلم أن تزفني أنت إلى زوجي بيديك.. لم يتحقق هذا الحلم بعد..
أرجوك قاوم لأجله..

جدي.. لم تنتهي القصة التي كنت قد بدأت كتابتها..
لا زالت تحتاج إليك لتكملها.. ولنطبعها.. لقد وعدتك أن أنشرها لك..
أرجوك.. قاوم لأجلها..

جدي.. لم أكمل بعد ما بدأت لك قراءته من مدونتي..
لقد أضفت الكثير من المواضيع التي أريد أن أعرف رأيك فيها.. أرجوك..
قاوم.. لأني لا زلت أحتاجك..

جدي..
لم تتعلم كيف تستخدم الحاسب الآلي إلى الآن..
كنت أخطط أن نذهب معاً لنشتري واحداً لتبدأ بالتعلم… أعذرني أن تأخرت.. أو أن مرضك سبقني..
ولكن عدني أننا سنفعل ذلك.. لذا ستقاوم..

جدي..
لم تنهي تدريبات اللغة الإنجليزية.. تهاونت في الفترة الأخيرة ونسيت ما تعلمته..
عليك أن تكمل الواجبات التي تنتظرك..
لذا قاوم.. لا زال هناك الكثير لتتعلمه..

جدي..
لا زلت أريد أن أحيا معك الكثير…
كم مرة قلت لك أن تأتي إلى الرياض..
أريد أن أريك مكتبتي والكتب التي أقرأها.. أريد أن أريك ملفاتي التي تحوي قصاصاتي الكثيرة التي أكتبها في كل وقت..
أريد أن ترى دفتري.. لدري دفتر كدفترك الأخضر يا جدي..
أريدك أن تدخل غرفتي.. وترى صورتي وأنا طفلة وأنت تحملني.. علقتها على الحائط..
جدي.. هيا.. لا حق لك أن تستسلم الآن.. ونحن نحتاج منك أن تقتل المرض.. بمقاومتك له..
قل له أنه لن ينل من جسدك.. وأنك ستربح المعركة..

جدي..
أرجوك..
إني أريد أن نذهب لصلاة العيد القادم معاً في الصباح كما كنا نفعل دوماً.. وأريد أن أذهب معك إلى الكثير من الأماكن التي كنت قد خططت أن نزورها معاً..
أريدك أن تريني منزلك القديم في مكة.. وأريد أن تريني الأحياء التي عشت فيها.. وكل الأماكن التي تحدثت عنها في قصتك..

أريد منك أن تغني كلما أتينا لزيارتكم “هلا وهلا بالي جو.. يا مرحبا بالي جو”..

أريد أن أستمع إلى المزيد من نصائحك.. عن مدى ضرر الإنترنت.. والكمبيوتر.. والجوال.. و.. و.. و..
أريد أن نسافر إلى القاهرة.. ونجلس في لوبي الميريديان كما كنا دائماً نفعل..
أريد.. وأريد.. وأريد..
لست أنا فقط..

أحفادك كلهم ينتظرونك يا جدي…

أنا.. ومحمد.. وعمر.. ورنا.. وندى.. ولميس.. وغادة.. وغالية.. ويوسف.. وبسمة.. وغسان.. وعلياء.. ومريم.. وسلمى.. ونوف.. ومحمد.. وعبدالرحمن.. وعبدالمحسن.. وهدى.. ومها.. وشيماء.. وعبدالوهاب.. وحتى آمنة يا جدي..

كلنا.. خبأنا في مخيلتنا الكثير من اللحظات التي لا تكتمل من دونك..

لا زال هناك الكثير..  يا جدي..

ألم تمل هذا البياض المحيط بك..

هيا.. هيا..

عدني أنك ستقاوم..

عدني يا جدي..

إجحاف..

السبت, 22 نوفمبر, 2008

أعطي..
وتأخذ..
وأعطي..
وتأخذ..
..
..
..
على مر العمر..
ثم ترمي بكل مل أعطيت في عمق البحر..
..
..
..
فأبكي..
وتضحك..

رحماك ربي.. لم خلقته بين البشر؟

مقبول… مثقف!!

الأربعاء, 5 نوفمبر, 2008

تخيلوا..
جيت أركب السيارة..
ألقى الأخ مقبول معاه كتاب..

قعدت أطالع أحاول أكتشف وش اللغة.. المهم لاهو عربي ولا انجليزي.. أكيد بالأردو..
وقلت أتأكد مافي صور قنابل ولا مفجرات نووية.. أخاف ناوي يكتشف كيف يصنع قنبلة ويفجرنا على قول عمر أخواي..

قلت في نفسي.. “إخص يالمثقف!.. ما عندك وقت.. تقرا في السيارة!!”

طبعاً ما علقت.. بس قلت في نفسي.. كشخة.. سواقنا له ميول ثقافية..

غريب..

الخميس, 23 أكتوبر, 2008

اليوم..
تختلج في صدري الكثير من الأحاسيس..

أشعر أني أحب أبي جداً.. أبي.. لم أكتب له يوماً كما كتبت لأمي..
أعده أن يكون له في مدونتي مساحة خاصة.. كما له في قلبي..

أبي.. أحبك.. جداً.. أحبك.. حييييييييييييييييييل

وأشتاق لأخي كثيراً..
اليوم..
أمضيت معظمه أطالع صور أخي.. وأتفرج على فيديوهات هو فيها.. أستمع إلى تسجيلات بصوته…. وأذكره..
أخي.. يترك فراغاً شاسعاً في المنزل.. لا يملأه سواه..

واليوم أيضاً..
أشعر برغبة في أن أقص..
وأرقص..
وأرقص..
وأرقص..
..
..
..
..
..
..
..

مشاعر ما بعد متصف الليل..
لذا..
أعذروا هذا الهذيان الفجري.. :)

أنا ومقبول!!

السبت, 18 أكتوبر, 2008

مقبول… آآآآآخ بس..
لا يروح فكركم بعيد.. ليس هذا هو عشيقي الغامض الذي تتساءلون عنه!!!!!!

مقبول..
شاب باكستاني أو هندي.. (والله ما أدري .. على الأغلب هندي)..
مكافح..
أسمر البشرة.. أسود الشعر.. (طالع مملوح بالوصف.. بس عليه شعر.. غزير ما شاء الله)
لم يحالفه الحظ لإكمال تعليمه في بلده..
أخذ يبحث عن لقمة العيش في كل مكان..
وقادته الأقدار إلى المملكة العربية السعودية..
وبالتحديد.. إلى منزلنا..
ليصبح سائقاً..

مقبول جديد في العمل..
يعني لي كم يوم بس أطلع معاه.. وفي الكم يوم هذه مخي صار كله شوارع.. بدل الخلايا العصبية.. تلاقي شارع..
حسيت نفسي GPS… بس بجميع اللغات..
مقبول.. Next Traffic Left الإشارة الجاية يسار.. بعد شوية تلاقوا يدي عنده: هنا هنا يسار..

وطبعا.. يا ويل أغلط وأقول المحل على اليمين.. يوقف في نص الشارع عشان يروح الجهة اليمين.. وخذلك.. يا بواري.. يا تهزيء…
أمس.. حسيت إني ممكن أموت…
طبعاً ناهيك عن البطء.. أبطأ واحد يمشي في الرياض… مقبول..
وطبعاً.. من يوم ما أقول كلمة Right أو Left تلاقي الإشارة اشتغلت.. حتى لو باقي على اللفة مية إشارة..
أول ما ركبت السيارة.. قلتله مقبول.. تعرف شارع التحلية.. (لإنه أقرب شارع عام لبيتي).. قال إنتي قولي يمين يسار.. قلت طيب.. ولما قلت يمين.. قال Right Left.. وأنا أقول في نفسي (بكرة أتعلملك هندي طال عمرك… )
بعد شوي قام يحكي بالعربي وأنا ما فهمت ولا كلمة غير : أنا كلام بابا.. بس الي بعدها.. أتوقع لو حكى هندي كان ممكن أفهم..
وأنا أقول في نفسي (بدينا.. شكلك راعي سوالف.. ).. بس الحمد لله طلعت جملة عارضة إلى الآن ما أدري وش هي..

وطبعاً.. إغلط وإسأله أي سؤال.. يترك الشارع ويلف وجهه علينا..
لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا يا مقبول.. ما اتفقناش والله…

المشكلة.. الكل يعاني من مشكلة في التواصل.. أنا.. ماما.. بابا.. حتى الخدامات الي حاولت أستعين فيهم ما عرفوا يتفاهموا معاه..

المهم.. إني في حالة معاناة.. كل يوم أكتشف معضلة في التواصل مع مقبول.. ولكن عندي إحساس إنه “يجي منه” لذا سأثابر على المحاولة..

________________________________
ترقبوا الحلقات القادمة من (أنا ومقبول)..

لماذا؟

الأحد, 12 أكتوبر, 2008

بعد تذمر الكثير من التدوينات الشخصية في مدونتي الأم
اقترح البعض أن أنشئ مدونة “جانبية” لأبث فيها ما أريد من أمور “تخصني” ولا تخص سواي!!!
“رجاء لا تستغربوا..”
ولأنني “على نياتي”.. كعادتي “رضخت لطلبهم”..
وأنشأت هذه المدونة..

لذا.. أيها “المتذمرون” من أموري الخاصة.. رجاء.. لا أريد أن أرى “رقعة وجه” أحدكم هنا!!! والا.. كان ما كان.. وقد أعذر من أنذر!!

يعني ببساطة.. هذه المدونة.. لن تجدوا فيها ما يثري حصيلتكم الفكرية.. ولا الأدبية.. ولا الاجتماعية.. ولا أي حصيلة تملكونها سلفاً.. بل ربما تصبح من تدهور إلى آخر!!

هذه المدونة لن تحوي سوى.. بعض من يومياتي.. حياتي.. ما “أشعر به” (اسمعي يا جارة).. إلخ..

و تبحثون عن المزيد؟؟
أيهمكم أمري لهذه الدرجة؟ أم أنه “عرق اللقافة” يعمل؟؟